هذيان عبدالملك الجارودي


منال القدسي - لعل البعض تابع كلام وثرثرة المدعو "عبدالملك الجارودي" الهندي من تابع كلامه دون تركيز فسيعتقد أنه يتحدث عن الحوثة, تحدث عن العمالة وهو عميل لإيران, تحدث عن الإستقواء وقتل النساء والأطفال ولم يحدد أين في تعز وعدن والضالع ولحج لم يقولها ولكن هذا مايفعله, تحدث عن الإستقواء بالسلاح وتدمير المنازل ولم يتطرق لتفخيخ المنازل والإختطافات ومحاصرة المدنيين في المدن ونهب الغذاء والغاز والمشتقات النفطية مستقوياً بسلاح الشعب المنهوب.

لم يتحدث عن بداية تمرده بسبب رفع سعر المشتقات النفطية بمعدل (50) ريال للتر الواحد وبما نسبته (30٪) حينها أستغل حاجة الفقراء ليبدأ تمرده مستندا لدعم المخلوع ولم يتحدث عن حرمان الشعب اليمني من الكهرباء والغاز والمشتقات النفطية, لم يتحدث عن النهب القذر لأتباعه تحت مسمى المجهود الحربي كما يسمونه ينهبون البنزين والديزل ليبيعونه بزيادة (1100) ريال للتر الواحد وبما نسبته (733٪).

يخجل أن يقول شعبي العظيم ويقول الشعب اليمني العظيم ونعلم من يقصد بها وماهي العظمة المقصودة بمفهومه!! هل الشعب العظيم هم أتباعه وأتباع المخلوع الذين يفتكون بالشعب اليمني ويدمرون المدن ويقنصون النساء والأطفال في الشوارع والمنازل اما المدافعون عن أنفسهم وبيوتهم وأعراضهم في تعز وعدن والضالع هم تنظيم القاعدة "دواعش تكفيريين" أما الغزاة المتفودين الجاروديين هم مجاهدين!! أي هراء تتحدث عنه ياقنديل!! ماذا أصابك؟.

انك وسيدك المخلوع تعتدون على ابناء الشعب اليمني ورفعتم راية العمالة لأسيادكم في إيران الم تمنحوا ترخيص للطائرات الإيرانية لتسيير رحلتين يومياً الى مطار صنعاء وقمتم بتجهيز مطار صعده لإستقبال الطائرات الإيرانية لمدكم بالسلاح والمقاتلين وإرسال الشباب والأطفال الى إيران لتدريبهم ورفعتم الراية الفارسية فوق جباهكم المنخورة بالعمالة, تحدثتم عن العمالة وأنتم أرباب العمالة. 

عودوا الى بداية ثورة 26 سبتمبر وتذكروا الريالات الفرنس "ماريا تريزا" التي كنتم تتقاضىونها عن كل رأس يمني أو مصري وتذكروا جنيهات الذهب التي كنتم تتقاضونها على مدى ست سنوات وأنتم تسفكون الدماء تلك لم تكن عمالة ذنبكم مغفور اليس كذلك ايها الحوافيش؟؟.

وأغرب ماورد في حديث أو هذيان عبدالملك الجارودي هو تساؤله عن من اوقف الحوار؟ الحوار أنتهى وهناك مخرجات حوار وهناك دستور جديد كان يفترض التصويت عليه لكنك اتبعت المخلوع وأنقلبت على مخرجات الحوار, لقد جعلت من نفسك خٰرجا للحمار وكذبت ثم كذبت وصدقت نفسك وها أنت تضحك على الأطفال وتغسل عقولهم بافكارك المنحرفة ثم تلقي بهم في حروب وهلاك, أخرجتهم من المدارس وحصنتهم بخرافتك وحروزك الشيطانية.

قيادات المقاومة تتقدم الصفوف وتقاتل وأنت والمخلوع كل يوم ببدروم أو عند عاقل حارة تختبئون وتقذفون بالآخرين في آتون الإعتداء والهلاك والله باتت النساء أشجع وأرجل منكم, حذاء مقاوم أشرف وأنقى من وجوهكم الجبانة اللعينة.

إذا كانوا السعوديين أعداء أخرج أنت وعفاش لتقاتلوهم أم إن شجاعتكم حدودها الثرثرة والهذيان والعمالة!!.

تحدثت عن التوكل على الله كاللص الذي يقرأ ايات الكرسي قبل ان يسرق وكمن يبسمل قبل أن يشرب الخمر, التوكل على الله عبادة المؤمنين الصادقين لله الواحد الأحد ياقنديل, التوكل على الله في الاعمال الصالحة وليس بالعدوان والعماله، التوكل على الله لا يكون بالمهلكات واهلاك الآخرين، التوكل على الله لا يكون بقتل النساء والاطفال العُزل وهدم البيوت على قاطنيها بابشع الآت الحرب والدمار, التوكل على لا يكون بتدمير تعز وعدن والضالع وتشريد أهلها الآمنين المسالمين ونهبهم ونهب بيت مال المسلمين (أموال الشعب اليمني العظيم).

لقد تمايلت ذات اليمين وذات الشمال وفردت ذراعيك وكفيك وأنت تتحدث ورفعت أصبعك الذي أنخفض في ظهورك السابق ولم تترحم بكلمة واحدة على ضحياك الذين أتخذتهم وقوداً لتهورك وأطماعك النرجسية.

غداً ايها الباغي, غداً ايها المخلوع, غدا ايها الخونه يامن بعتم شرفكم العسكري ستقفون خلف القضبان فقد ضحك عليكم عبدالملك الجارودي, دماء الشهيد اللواء "حميد القشيبي" لن تذهب سدى وأزف الوقت لينام الشهيد اللواء القشيبي هائنا في جنات الفردوس إن شاء الله فالشهيد قد أستشهد بطلا مدافعا عن الثورة والجمهورية, اما أنتم فستموتون ميتة الجبناء والعملاء والخونة قتلة العُزل والنساء والأطفال وستدفنون في مزبلة التاريخ.

المخلوع أستخف بكم وأغراكم لتبيعوا وطنكم وشعبكم, لا مفر من عدالة السماء فالله يمهل ولا يهمل قال تعالى (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين) ..
 صدق الله العظيم.