إتحاد الصحفيين العرب: المنطقة العربية الأكثر تهديداً للصحفيين


أصبحت المنطقة العربية واحدة من أخطر مناطق العالم تهديداً لحرية الصحافة ولحياة الصحفيين وذلك ليس نابعًا فقط من العقوبات المشددة والإعتقالات والإعتداءات البدنية لكن أيضا بسبب تصاعد ظاهرة قتل وخطف الصحفيين.

بهذه الجملة أطلق "إتحاد الصحفيين العرب" بيانه الذي أصدره بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة والذي قال فيه: إن العالم يحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة ويتم في هذا اليوم إحياء ذكرى اعتماد الأمم المتحدة لإعلان (ويندهوك) خلال اجتماع للصحفيين الإفريقيين نظمته اليونسكو بناميبيا في 3 مايو عام 1991 والذي ينص على أنه لا يمكن تحقيق حرية الصحافة إلا من خلال ضمان بيئة إعلامية حرة ومستقلة وقائمة على التعددية.

واعتبر إتحاد الصحفيين العرب أن جرائم قتل الصحفيين وإحتجازهم وخطفهم خلال أداء عملهم تشكل جريمة ضد الإنسانية فضلاً عن كونها إنتهاكا صارخاً للحرية والمبادئ الديمقراطية والقانون الدولي وإتفاقيات جنيف الأربع, مطالباً بتطهير القوانين والتشريعات العربية من المواد السالبة للحرية في قضايا الرأي والنشر.

وشدد الإتحاد على إعتبار جرائم القتل والخطف والإخفاء القسري للصحفيين من الجرائم ضد الإنسانية وضرورة تقديم مرتكبيها للمحكمة الجنائية الدولية, مؤكداً تصميمه على المضي قدماً في خوض معركة الحريات الديمقراطية عموماً وحرية الصحافة خصوصاً حتى النهاية باعتبارها مهمته الرئيسية ومسؤوليته الأولى.

وطالب الإتحاد بتحرير الصحافة ووسائل الإعلام من السيطرة الحكومية وإطلاق حرية إصدار الصحف وتأسيس المنظمات الإعلامية المستقلة والحرة وتدعيم المنظمات النقابية للصحفيين والإعلاميين العرب وحمايتها من الإختراق وكفالة حريتها وإستقلاليتها ضماناً لحماية الصحفيين.